قصتنا

في عام 2006، نشأت صداقة قوية بين سالم العليلي و محمود عبدالجواد بسبب نقاش حول أفضل موجه شبكة (Router) للألعاب و متطلبات التطوير، و بعد أسبوع، و تحولت تلك الصداقة إلى مجموعة مهووسي تقنية.

لقد بدأنا كهواة، و في السنتين التاليتين كنا لا نزال تختبر إمكانياتنا من خلال بعض مشاريع الويب، التي انتهت عموماً بنجاح باهر و في بعض الحالات بتنا مكتسبين معلومات جديدة، و بهذا علمنا أنه حان الوقت لبدء مشروع حقيقي، لقد كنا بحاجة إلى تسمية مشروعنا، لقد فكرنا و فكرنا و انتهينا بأبسط شيء في فريقنا… نحن، و هكذا… ولدت مسار!

الرؤية و الرسالة و القيم

منذ انطلاقنا في عام 2009، تطورت مسار كثيرا، و لا زالت تتطور، لقد تغير شعارنا مع كل عائق قهرناه، كانت بدايتنا في تطوير الويب و تصميم الشعارات فحسب، أما اليوم فنحن نوفر كماً هائلاً من الحلول المتكاملة من المواقع الإلكترونية إلى التطبيقات الذكية، و من تصاميم المطبوعات إلى تطوير الهوية البصرية، و انتقلنا من المشاريع قصيرة الأجل إلى شراكات تقنية طويلة الأجل، باستخدامنا خبراتنا من السنين الماضية بالإضافة إلى مصادر شركائنا نقدم إلى عملائنا منتجات تفوق تطلعاتهم، هذه هي رسالتنا.

 

لقد نمونا و نمت أهدافنا و طموحاتنا أيضاً، و اليوم نعمل جاهدين لتحقيق رؤيتنا في أن نصبح رواد التقنية في العالم، و هو ليس بالأمر البسيط أو الهيّن و هو حتماً ليس ما يهدف إليه الجميع، لكن وقودنا هو القصص الملهمة من الماضي السحيق إلى أعظم نجاحات اليوم، و نجد إلهامنا في مقولات حكامنا أيضا:

 

”المستحيل كلمة يستخدمها البعض لوضع سقف لأحلامهم.“ ― صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

إن قيمنا مشتقة من ثقافتنا ومن أرواحنا الطموحة، إن سعونا نحو الإتقان قيمة استلهمناها من ديننا الإسلام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)) و نأخذ من المهندس و المخترع العظيم نيكولا تيسلا قيمة الإبتكار، تيسلا الذي أفنى حياته القصيرة في خدمة البشرية قال ذات يوم ”لا أهتم أنهم سرقوا فكرتي، لكن يؤلمني أنهم لا يملكون أي فكرة خاصة بهم“ استلهمنا قيمتنا الأخيرة من تاريخنا، تاريخنا الطويل؛ الإستمرارية، إن التاريخ العربي والإسلامي قصير مقارنةً بالحضارات البشرية، رغم ذلك قهرت حضارتنا كل الحواجز بوقت قصير من بزوغ فجرها، و هذا بفضل الإستمرار، لقد واصلنا تحدي محيطنا و قَدَرِنا حتى كونّا أنفسنا، هذه القيمة ليست محصورة بحضارتنا فقط، فقد قالت آنا روزفيلت سيدة أميركا الأولى ذات يوم ”عليك القيام بالأشياء التي تعتقد بأنك لا تستطيع القيام بها“.

تواصل معنا

إذا كنتم بحاجة للإتصال بنا لأي سبب كان، سواءً كان للإستفسار عن مسار أو لنقوم بشيء مذهل من أجلكم، يرجى زيارة صفحة تواصل معنا للحصول على كافة التفاصيل.